Saturday, May 10, 2008

low expectations.ah...really very low


كنت جالسا في عصر يوم ربيعي مستمتعا بالطقس اللطيف,و اذا بصديق
مقبل.لاحظت على وجهه الغضب,ثم انه جلس بعصبية و بقي صامتا.قررت
ان لا اسأله عن ما به كي لا أفسد استمتاعي باليوم ولكن الجو المشحون
بالتوتر جعلني استسلم اخيرا فسألته:ما بك؟...انفجر مباشرة قائلا:شعب حقير
...فعلا اصبحنا شعب حقير.قلت :و لكن هذا رأيك منذ زمن فما الجديد؟قال :لا لا
..فعلا كل يوم يصبح سقف احلامنا ادنى,كل يوم تصبح توقعاتنا اقل و ارضاؤنا
ايسر.قلت له:و كيف ذلك؟قال:اسمع القصة التالية...انت تعرف الاستاذ حامد
عبد الحكيم مدرس الكيمياء معي بالمدرسة,كان غائبا بالامس ,وعندما سألته عن
سبب غيابه اخبرني انه كان يزور بعض الاصدقاء في سجن وادي النطرون,
و طبعا تعجبت و قلت له :بعض الاصدقاء !!كم هم؟قال:عشرين.قلت:و لماذا تعرف
عشرين سجينا,اعني انه عدد كبير.قال:انهم اناس محترمون جدا,شباب متعلم .
قلت:اذا لماذا هم في السجن؟قال:لذلك قصة...اسمع:منذ حوالي العام فوجئنا في قريتنا
....... انت تعرفها أليس كذلك؟المهم فوجئنا بالقاء القبض على هؤلاء الشباب على
مراحل,ولم نفهم لماذا,لأنهم كما ذكرت شباب متعلم محترم وليس لهم اي نشاط
سياسي.المهم ذهبت مجموعة من اهل القرية للاستفسار عن سبب الاعتقال وعن التهمة
الموجهة اليهم,فكان الرد انه لا توجد تهمة,ولكن هؤلاء الشباب اعتقلوا لأنهم تخرجوا من
قسم الكيمياء في كلية العلوم وهم عاطلون عن العمل!!!فسألوا:و هل اصبحت البطالة
جريمة يعاقب عليها القانون؟!!قيل لهم:لا...ولكن هؤلاء درسوا الكيمياء,مما يجعلهم على
دراية بالمتفجرات و طريقة صنعها,لن نسبب لهم اي اذى,نحن فقط نريدهم تحت انظارنا
دائما لنتأكد انهم لن يتورطوا في اي اعمال ارهابية.و يمكنكم ان تزوروهم دائما لتتأكدوا
من حسن معاملتنا لهم.
توقف صديقي عن السرد برهة ثم اكمل:تخيل يا محمد ماذا قال
الاستاذ حامد بعد ذلك؟قال:وفعلا الامن اوفى بوعده,كنا في السجن بالامس وهم يعاملونهم
افضل معاملة,لا سب ولا ضرب ولا تعذيب,السجن نظيف والزيارات مسموحة.سجن
خمس نجوم.تخيل يا محمد هذا اقصى ما يتمناه,وعندما ابديت صدمتي لما قاله استغرب
جدا و قال:ما المشكلة؟اهاليهم سعداء بالزيارات وبسلامة اولادهم و الشباب انفسهم يبدو
عليهم الارتياح و الرضا!!!وعندما سألته و انت ما رأيك يا استاذ حامد؟قال:الوضع في
السجن جيد جدا,طالما ليس هناك اهانة فما المشكلة؟!!!كما قلت لك سجن خمس نجوم..
في هذه اللحظة بالذات ادركت ان صديقي لن يكف عن النواح لبقية اليوم عن الحريات
الضائعة و حال البلد الذي لا يسرفقررت ان اوفر على نفسي خطبته المطولة القادمة وقمت
قبل ان يفسد ما بقي من يومي مقاطعا نواحه قائلا:يا اخي اذا كان اصحابهم مبسوطين واهاليهم
راضيين وهما المسجونين بذات نفسهم مرتاحين كده بقالهم سنة,,انت ايه اللي مزعلك؟!!!
انت اللي غلط في الصورة دي..اقولك....شوفلك حتة تانية تعيش فيها.
ومضيت و تركته ولكنني لا اعرف لماذا ظللت اسمع داخل رأسي صوتا يكرر:ان الله لا يغير
ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

6 comments:

der Kaiser said...

طريقة تفكيرنا المستفزة سبب رئيسى من أسباب انعدام طموحنا و بالتالى تخلفنا المزمن

good point..,dr. Meddi..

dr_abotrika said...

لا كده عاجب ولا كده عاجب..
:(

مـحـمـود فـرج أحمد said...

أحييك بشده يا دكتور

فعلا سقف أحلامنا متدنى وكل فتره الناس بتختلق أي حاجه وتقول "رضا .. احنا كنا فين"

بس هاقول لك ايه .. بدل ما العيال يتخرجوا من الكليه ويصيعوا .. أهم عايشين آكلين شاربين ببلاش وكله علي حساب الأمن

وسلامي للحريات

something like love said...

هو فعلا فى سجون بالرفاهية دى

؟؟؟؟؟؟؟؟؟

طب واذا كان كده هل ده حل فعل يعنى ده عقاب ولا ثواب

وهل معقول ياخدوا كل الشباب خريجى اقسم ده فى البلد كلها يحبسوهم؟؟؟؟؟

دى مهزلة بصراحة

اذا كان كده تبقى الاقسام دى مش مجانية

عشان العدد يبقى اقل

ويقللوا عدد المساجين ومصاريفهم

حسبى الله ونعم الوكيل

msmoe said...

بداية تحياتي للجميع,ثم اريد فقط ان انوه على شيء مهم وهو ان السجن ليس فيه اي رفاهية ولكنها طريقة النظر الى الامر,كما قلت ...سقف احلامنا يتدنى,يعني هم يعتبرون السجن بلا سب ولا ضرب رفاهية,اما توفر الغذاء و الزيارات فيجعله سجن خمس نجوم...طيب,فلنفرض ان ضابط او حتى عسكري قام بشتم و ضرب السجناء,ثم ضربهم و شتمهم مرارا و تكرارا ماذا سيحدث؟الاغلب ان السجناء سيتعودون الشتم و الضرب ثم ستجد احدهم فيما بعد يقول:طب والله كتر خيرهم,بيشتموا كتير و يضربوا قليل,و حتى ضربهم حنين.هذه هي الفكرة التى اتحدث عنها ...التدني التدريجي.
و السلام

أحمد منتصر said...

يعلن حزب الجبهة عن عمل جلسة أدبية لعرض الأعمال الشخصية ومناقشة آخر المستجدات الثقافية بمقر حزب الجبهة بطنطا. عمارة الأوقاف الدور الثالث شارع المدارس بجوار المحطة بداية من الأسبوع المقبل.